من مظاهر العصر الحالي استخدام التكنولوجيا الحديثة في التنقل والتواصل

 استخدام التكنولوجيا الحديثة في التنقل والتواصل 

التعبير والإنشاء 

مهارة التصميم : أنشطة اللإنتاج

الوحدة الثالثة : المجال الحضاري 

مرشدي في اللغة العربية صفحة 91

السنة الثانية اعدادي 

من مظاهر العصر الحالي استخدام التكنولوجيا الحديثة في التنقل والتواصل
 استخدام التكنولوجيا الحديثة 


مهارة التصميم 

التصميم عبارة عن خطاطة ، تشتمل على عناوين وفقرات الموضوع المراد تحليله ، والتفريعات الرئيسية لكل منها . وقبل الشروع في تحرير أي موضوع ، ينبغي وضع عناصره الأولية بشكل تتحقق معه العلاقة المنطقية بين مختلف تلك العناصر .

وينجز هذا الإعداد انطلاقا من أفكار واعتبارات تتضمن : 

- توضيح فكرة الموضوع و بيان الغاية منه. 

- ترتيب الأفكار المطلوب عرضها . 

- بناء علاقة منطقية ومتسلسلة بين أجزاء الموضوع .

- تحديد عدد الفقرات الموجودة ، فضلا عن المقدمة والخاتمة.

- البحث عن الأمثلة والاستشهادات المناسبة. 

نص الموضوع 

من مظاهر العصر الحالي استخدام التكنولوجيا الحديثة في التنقل والتواصل ، وفي العمران الجديد ، ووسائل الترفيه. 

تحدث عن مظاهر هذه الحضارة مبرزا كيف ينبغي التعامل معها . 

المعطى : من مظاهر العصر الحالي استخدام التكنولوجيا الحديثة في التنقل والتواصل ، وفي العمران الجديد ، ووسائل الترفيه. 

المطلوب: تحدث عن مظاهر هذه الحضارة مبرزا كيف ينبغي التعامل معها . 

الفكرة المحورية : وصف تجليات استخدام التكنولوجيا الحديثة في الحياة اليومية ، وبيان كيف يجب التعامل معها. 

تصميم موضوع من مظاهر العصر الحالي استخدام التكنولوجيا الحديثة في التنقل والتواصل...

تصميم الموضوع 

المقدمة : تطور التكنولوجيا وغزوها لكل المجالات . 
العرض : 

- تقريب المسافات وربح وقت الأسفار.

- انتشار وسائل التواصل بين جميع الشعوب والفئات . 

- معاناة بعض الشعوب من الفقر والمجاعة والأوبئة .

- استمرار تصنيع أسلحة التقتيل والتدمير .

الخاتمة : خلاصة تؤكد مزايا التكنولوجيا الحديثة مع التحذير من مخاطرها . 

تحرير الموضوع : 

في عصرنا الحالي، شهد التقدم العلمي طفرة تكنولوجية على نطاق واسع ومنتشر في كل المجالات الحيوية ، مما ساهم في تسهيل حياة الإنسان ، وإسعاده إلى حد ما . 

ففي مجال النقل والأسفار ، تطورت الوسائل برا وبحرا وجوا ، بشكل ملفت للنظر والإعجاب ، وساهم في ربح الوقت، والوصول إلى أبعد المناطق في ظروف مريحة . 

أما في مجال التواصل و الاتصال ، فقد غزت المعلوميات كل الوسائل واعتمدت على تقنيات عالية سواء من خلال الهواتف ، أو شبكة الأنترنيت ، أو القنوات التلفزيونية الفضائية . 

إضافة إلى إدخال أنظمة الحواسب في كل الأجهزة المنزلية والخدماتية ، مما جعل الإنسان يعيش عالما رقميا يكاد يكون افتراضيا في بعض الأحيان . 

لكل ذلك مقابل نجد أن الدول المنتجة للتكنولوجيا الحديثة ، لا زالت مستمرة في تصنيع الأسلحة ، وأهملت الجانب الإنساني المتمثل في تحويل جزء من هذا التطور ، إلى القضاء على المجاعة والفقر والأوبئة ، التي لازالت تحصد الآلاف من الأرواح البشرية يوميا في بعض مناطق العالم . 

لذلك ، فرغم كل هذا التقدم التكنولوجي ، فإننا نتساءل : متى سيتخلص العلم من عباءته التجارية ، ويتقمص دوره الإنساني؟




Post a Comment

أحدث أقدم