أنت رغيف خبز، تحدث

أنت رغيف خبز، تحدث 

الموضوع : أنت رغيف خبز ، تحدث . 

الإجابة : 

لم أولد رغيف خبز فقد كنت حبة قمح داخل سنبلة خضراء تتمايل مع نسائم الصيف حتى جاءت آلة أخذتنا جميعا إلى حيث خلعوا عنا قمصاننا الذهبية ووضعونا في أوعية كبيرة.


أنت رغيف خبز، تحدث


كنت مرهقا في هذا اليوم من كثرة الترحال وحزين على فقد سنبلتي وقميصي الذهبي واستيقظت على بكاء حبات القمح من حولي.

كل حبة تبحث عن أخواتها و لا تجد لهم سبيلا دون أن أدري وجدت نفسي احتضن بعض الحبات وأغمضنا أعيننا ولم نستيقظ إلا على ضوء الشمس .

ويد حانية تشبه نسائم الفجر تقلبنا ذات اليمين وذات الشمال . تساءلنا فيما بيننا عن هذه اليد فأجابتنا قمحة عجوز ترقد في شق في حافة الوعاء الضخم إنها نوارة فتاة تعمل في جمع وتنقية القمح ، ماذا يحدث لنا يا خالة ، ستخرجون من هنا إلى المطاحن حيث تصبحون دقيقا ثم يصبح بعضكم خبزا للفقراء ، وبعضكم كعكا لأغنياء ."


Post a Comment

أحدث أقدم