قصة عامل النظافة الذي استهزاء به مراهق وهو يقف أمام محل بيع المجوهرات

قصة عامل النظافة الذي استهزاء به مراهق

رجل في الخمسين من عمره يعمل بجمع القمامة في إحدى دول الخارج وفي أحد أيام وبعد انتهاء من عمله وقف بملابس العمل أمام واجهة محل صائغ الذهب والمجوهرات يتأمل في طاقم من الذهب مبتسما، فمر بجانبه مراهق وقام بتصويره ونشر الصورة على حسابه وعلق ساخرا من فقر وعمل الرجل قائلا "هذا اخره ينظر إلى القمامة".

قصة عامل النظافة الذي استهزاء به مراهق وهو يقف أمام محل بيع المجوهرات
عامل النظافة


غضب المتابعين غضبا شديدا وردوا غيبة العامل ودافعوا عنه وقالوا الفقر ليس عيبا، ونشد ( طلب ) صاحب محل الذهب أصدقاء أن يدلوه على العامل وعندما التقى به أهداه الطاقم الذي تعلقت عينه به راجيا منه أن يقبله ثم تبرع العديد من الناس بالهدايا على العامل منها هدايا نقدية و عينية وعطور. 

حتى أن إحدى القنوات استضافته لتتعرف عليه أكثر فقال لمقدمة البرنامج أن رجل مغترب بنغالي منذ شهر واحد أعلنت إسلامي بعدما قرأت وسمعت الكثير عن هذا الدين العظيم منذ ذلك اليوم وأن أثق بقدرة الله على كل شيء.

وعندما وقفت أمام محل الصائغ ونظرت إلى الطاقم تعلق قلبي بالله وتذكرت ابنتي التي اقترب موعد زفافها، وابتسمت وقلت هامسا يا الله إن أعجزني شراؤه فهو لا يعجزك، وإن كان كثيرا علي فهو ليس بكثير عليك، وإن كان طلبي مستحيل فقد طلب سليمان عليه السلام منك المستحيل بقلب مطمئن بإجابة عندما قال  "وَهَبْ لِى مُلْكًا لَّا يَنۢبَغِى لِأَحَدٍۢ مِّنۢ بَعْدِىٓ " وحققت لسليمان ما تمنى.

لذلك لا أستكثير عليك شيئا فأنا علي بالدعاء وأثق في إجابتك، وعندما سألته مقدمة البرنامج عن تفسيره لما نشره المراهق وردود أفعال قال مبتسما في هذه القصة رسالة لكل إنسان تقول:  قد يأتي من يحاول أن يؤذيك وأنت لا تدري يكون آذاه سترا وكراما من الله فيعطيك ما تتمناه وأكثر ولو كان مستحيل فقط أحسن ظنك بالله وتوكل عليه حق التوكل.





Post a Comment

أحدث أقدم