فوائد زيت حبة البركة

 فوائد زيت حبة البركة

يعتبر زيت حبة البركة أحد الزيوت المستخدمة بكثرة ومنذ القدم لأغراض علاجية كثيرة. وهناك استخدامات متعددة حاليا لزيت حبة البركة كمضاد للالتهابات والحساسية وللوقاية من السرطان وغيرها.


فوائد زيت حبة البركة
زيت حبة البركة


إليكم أهم المعلومات حول فوائد زيت حبة البركة في ما يلي:

فوائد زيت حبة البركة

زيت حبة البركة هو مكون عشبي مشتق من نبات حبة البركة. يُعرف زيت حبة البركة بخصائصه الطبية القوية، وهو علاج طبيعي يستخدمه الناس لعلاج الكثير من الحالات، بما في ذلك: 

مضاد للالتهابات

يساعد زيت حبة البركة على الحد من احتمالية الإصابة بالالتهابات، كما أنه يحتوي على مواد يمكن أن تساعد في حماية الخلايا من التلف، لذلك يلجأ الكثيرون إلى تناول زيت حبة البركة لنفس السبب الذي يتناولون من أجله الأسبرين أو الإيبوبروفين أو غيرها من مضادات الالتهاب. 

حب الشباب 

تظهر بعض الأبحاث أن استخدام زيت حبة البركة يمكن أن يكون مفيد لأمراض الجلد ، مثل حب الشباب. وقد يكون ذلك بسبب الخصائص المضادة للالتهابات والمضادة للميكروبات المرتبطة بزيت حبة البركة. وقد جرت العادة على استخدامه لعلاج الصدفية والطفح الجلدي والتهابات الجلد. كما أشارت الدراسات العلمية إلى أن زيت حبة البركة قد يعمل تماما مثل البنزويل بيروكسيد في علاج حب الشباب.

فقدان الوزن الزائد

وجدت إحدى الدراسات أن زيت حبة البركة يساعد على خفض مؤشر كتلة الجسم وخسارة الوزن الزائد عند تناول مكملات زيت حبة البركة الغذائية. ومن الممكن أن يكون لزيت حبة البركة فوائد محتملة في مكافحة السمنة منا أظهرت دراسة نشرت في عام 2013.

السرطان 

يتم عصر زيت حبة البركة من حبوب شجيرة صغيرة مزهرة. المليئة بالثيموكينون ، وهو أحد المركبات المكافحة للسرطان. في الفئران ، تقليص الأورام وتبطئ نموها وأيضا حماية الأنسجة من التلف الإشعاعي. لكن نحن بحاجة إلى مزيد من الأدلة لمعرفة ما إذا كان يمكن أن يساعد البشر.

الربو

وجدت نتائج إحدى الدراسات أن زيت حبة البركة ساعد في السيطرة على أعراض الربو بشكل أفضل من العلاجات الوهمية. ويعتقد الباحثون أنه في يوم ما، يمكن إضافة زيت حبة البركة إلى علاج الربو المنتظم. 

الحساسية

في إحدى الدراسات العلمية الصغيرة ، وضع الناس قطرات من زيت حبة البركة  في أنوفهم لعلاج الحالات الخفيفة أو المتوسطة أو الشديدة من التهاب الأنف التحسسي ، المعروف أيضا باسم حمى القش. بعد 6 أسابيع ، قال أكثر من 9 من كل 10 أشخاص إن عطسهم وحكة في العيون وانسداد الأنف وأعراض أخرى قد تحسنت أو اختفت تماما.  كان هذا صحيحا لـ 3 من كل 10 أشخاص فقط في المجموعة الذين استخدموا زيت الطعام العادي. لكن هناك حاجة إلى مزيد من البحث. اسأل طبيبك عما إذا كان زيت حبة البركة مناسب لحالتك. 

تحسين صحة الكبد

أظهر بحث أولي أن زيت حبة البركة قد يساعد على تخفيف حدة الأعراض المصاحبة لأمراض الكبد، بالإضافة إلى تحسين صحة هذه الأعضاء بشكل واضح لمن يعانون من ضعف في الكبد بسبب استهلاك الأدوية أو الكحول أو أمراض أخرى وتسريع الشفاء.

التهاب المفصل الروماتويدي

يمكن أن يؤدي اضطراب المناعة الذاتية هذا إلى تضخم المفاصل وتآكل العظام. تشير إحدى الدراسات إلى أن تناول زيت حبة البركة بشكل يومي قد يقلل من تورم المفاصل وتيبسها. ومع مزيد من الأدلة ، قد يكون علاجا إضافيا مفيدا لـ التهاب المفصل الروماتويدي Rheumatoid Arthritis. 

علاج عقم الذكور

وجدت التجارب السريرية 2014 التي أجريت على الرجال الذين يعانون من خلل في الحيوانات المنوية والعقم  أن زيت حبة البركة قد يحسن حركة الحيوانات المنوية ويزيد من عددها وحجم السائل المنوي. 

كما تؤكد دراسة 2018 على الفئران الذكور أن العنصر الرئيسي الثيموكينون يمكن أن يساعد في تعزيز جودة وحركة وعدد خلايا الحيوانات المنوية.  

شفاء الجروح وتعزيز التئامها

يحتوي زيت حبة البركة على مكون يسمى ثيموكينون، والذي تمت دراسته لقدرته على تحفيز نمو الأنسجة وتعزيز التئام الجروح. 

وجدت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن مركب الثيموكينون قد يساعد في علاج الحروق والاستئصال وجروح السكري بسبب آثاره المضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة والمضادة للبكتيريا. 

مثلا، وجدت أحد الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن مستخلص حبة البركة عزز كثيرا التئام الجروح في الفئران المصابة بداء السكري مقارنة بمجموعة التحكم. 

وأظهرت دراسة حيوانية أخرى أن استعمال زيت حبة البركة بمفرده أو مع العسل ساعد في تحسين وتسريع التئام الجروح في الفئران. 

على الرغم من ذلك ، هناك حاجة لدراسات أخرى لفهم ما إذا كان زيت حبة البركة ومكون الثيموكينون يمكن أن يعزز أيضا التئام الجروح لدى البشر. 

الجرعة الآمنة من زيت حبة البركة 

لا نعرف مقدار محدد للجرعات الآمنة من زيت حبة البركة. لكن الكميات المعتادة التي يجربها الناس تتراوح بين 200 ملليجرام و 2000 ملليجرام في اليوم.  

الآثار الجانبية لزيت حبة البركة 

يعتبر حبة البركة ( الاسم العلمي Nigella sativa) أحد أكثر النباتات الطبية انتشارا في العالم. لذلك فهي آمنة بشكل عام. لكن الجرعات الكبيرة من زيت حبة البركة تسببت في تلف الكبد والكلى في الفئران. قد يؤدي أيضا إلى إبطاء وقت تخثر الدم وزيادة فرصة حدوث النزيف. 

مخاطر ومحاذير زيت حبة البركة 

على الرغم من الفوائد العديدة التي يقدمها زيت حبة البركة ، إلا أنه يجب إدراك بعض المحاذير والمخاطر قبل استخدامه إليكم في ما يأتي: 

• زيت حبة البركة لا يمكن أن يحل محل الأدوية  أي أنه ليس بديل عن أي علاج أو دواء موصوف. 

• يجب استشارة الطبيب قبل تناول مكملات زيت حبة البركة مع الأدوية، خوفا من تفاعلات محتملة. 

• يفضل على النساء الحوامل والمرضعات تجنب زيت حبة البركة أو استشارة الطبيب قبل تناوله. 

• قد يتسبب زيت حبة البركة برد فعل تحسسي، لذا يجب الحذر. 

• يمكن أن يؤدي تناول زيت البركة إلى حدوث مشاكل هضمية، مثل: الإمساك واضطراب المعدة والتقيؤ. 

• يجب إبقاء زيت حبة البركة بعيدا عن العينين والأنف والمناطق الحساسة من الجسم. 

• يمكن أن يكون زيت حبة البركة مفيد لوظائف الكبد، ولكن استهلاكه بكميات كبيرة يمكن أن يكون ضارا على الكبد والكليتين، ولذلك يجب على الأشخاص المصابين بمشاكل في الكبد أو الكلى استشارة الطبيب قبل البدء باستخدامه.

• يمكن أن يسبب تطبيق زيت حبة البركة موضعيًا على الجلد الطفح الجلدي والمعروف باسم التهاب الجلد التماسّي Allergic contact dermatitis عند بعض الأشخاص، لذا يجب تجربته على منطقة صغيرة من الجلد قبل البدء باستخدامه. 



Post a Comment

أحدث أقدم