قصة حب من أول نظرة

قصة حب من أول نظرة

فتاة جميلة جدا وذات خلق ودين كانت ذاهبة هي وبنت عمها عند جدتهما بعد صلاة الجمعة مباشرة وفجأة رأت خطيب الجمعة خارج من المسجد ويتحدث مع صديقه وكان شابا وسيما ملتحيا فتعلق قلبها به من أول نضرة وزادت دقات قلبها وتلعثم لسانها ولم تستطيع مواصلة الحديث مع ابنة عمها التي سألتها بخوف عليها هل أنت بخير ماذا حدث لك؟



قصة حب من أول نظرة
قصة حب



 لم ترد الفتاة وقالت في نفسها ربما أكون اذنبت في عدم غض البصر  فعاقبني الله بألم في قلبي ولساني  ظلت هذه الفتاة طوال اليوم بلا حديث مع أحد فقد ظلت سارحتا وهي تبتسم وكل من يشاهدها يدعو لها بالشفاء، مرات فترة طويلة وفي كل يوم الجمعة وقبل الركعة أخيرة تذهب الفتاة إلى صديقتها التي تسكن أمام المسجد على أمل أن ترى هذا الشاب إلا أن هذا الشاب اختفى تماما ومر عام ونصف على أول يوم رأته ورغم ذلك لم تنسى ملامحه بل دعت أن يكون هذا الشاب زوجا لها. 

 ثم أعلن المسجد عن مسابقة في حفظ القرآن الكريم فقررت هذه الفتاة أن تشارك فيها لتطمئن على ما تحفظه وعند بدأ المسابقة دخلت الفتاة للامتحان وفجأة وجدت هذا الشاب الملتحي أمامها ضمن مجموعة من ثلاثة شيوخ فارتبكت وزاد توترها  بل ونسيت كل ما حفظته ثم جالست أمامه لتقوم بالتسميع فقال لها ابدئي من أول آية 《 ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون 》. لم تستطيع الفتاة النطق وظلت تنظر إلى الأرض طوال الوقت وقالت له لقد نسيت . 

ثم سألها شيخ أخر فأجابت قراءة وتجويدا على أفضل ما يكون دون أن تخطئ نهائيا ونفس الشيء مع الشيخ الثالث وعندما جاء دور الشاب وسألها لم تستطيع إجابة أيضا بسبب سرعة دقات قلبها  وظلت تنظر للأرض وتفرك يديها بطريقة ملفتة فقال الشيخ الذي يجلس بجانب الشاب موجها حديث له إهداء يا شيخ أحمد ودعها لي ثم قال للفتاة هيا يا ابنتي أجيبي على اسئلتي ثم سألها سبعة أسئلة وهي تجيب إجابات صحيحة، فقال لها أحمد مبتسما بعد أن أخذ ملفها وشاهد صورتها لقد عرفت الآن لماذا كنت متوترة ولا تجيب على أسئلتي يا هاجر هل والدك ينتظرك بالخارج فبدأت عين الفتاة تدمع وخرجت وقد احمر وجهها في خجل شديد. 

في اليوم التالي وبعد ذهب هاجر إلى جدتها اتصل بها والدها وعندما ردت بالسلام فوجئت بمن يقول لها يا آنسة هاجر أنا الشيخ أحمد لقد خرجتي في الأمس وكان متبقي لك سؤال أخير أسأله لك الآن هل توافقنا على زواجي منك فجأة سقطت هاجر على الأرض وأسرعت جدتها إليها والشيخ أحمد يقول عبر الهاتف أرجوك أجيبي هل حتى هذا السؤال نسيت إجابته. 

ثم تمت الخطبة وظال تسعة أشهر ملتزمين بضوابط الخطوبة فحتى الهاتف لا يتحدثن فيه ثم تم عقد قران وكانت أول جملة قالها أحمد لها لقد تعلق قلبي بك منذ أول نظرة حين رأيتك أمام المسجد فذهبت إلى مسجد أخر في بلدة بعيدة لمدة عام ونصف حتى لا أغضب الله فيكي إنه الحب الحلال وما أجمله من حب يغمره تقوى الله.



Post a Comment

أحدث أقدم