ما هو الدوبامين

الدوبامين 

ما هو الدوبامين
الدوبامين

يعرف هرمون الدوبامين Dopamine بكونه ناقل عصبي؛ وهو مادة كيميائية تصنع بواسطة الخلايا العصبية، إذ يشارك الدوبامين في إرسال الإشارات ما بين جسم الإنسان والدماغ، وتأثير هذا الناقل العصبي أنه يجعل الشخص يشعر باللذة. وله وظائف أخرى ترتبط بالمكافأة والحركة، ولكن وظيفته الأساسية هي منح الشعور باللذة والمتعة والحيوية، والقدرة على قهر الصعاب، وهو هرمون موجود بشكل طبيعي في جسم الإنسان يدعى بهرمون السعادة، وإن كان هناك نقص في الدوبامين يصاب الشخص بالرعاش أو بمرض باركنسون. 

تأثير الدوبامين 

يعد الدوبامين مهم وتوازن في أمره حساس لأنه يلعب دور هام في الاستجابة العاطفية وفي المهارات الحركية وبالتالي يكون مهم للصحة البدنية بشكل عام وعلى الصحة العقلية أيضا لأن الدوبامين يؤثر في مناطق حيوية في الدماغ يؤثر على المزاج والنوم والمذاكرة وعلى التركيز وعلى التعلم، ونقصه قد يؤدي إلى الأمراض مثل باركنسون أو الاكتئاب (Depression). 

قد يرجع نقص مستوى الدوبامين سواء إلى انخفاض مستوى إنتاجه في الجسم أو يعود إلى وجود مشكل في المستقبلات العصبية في الدماغ، وهذا هو تأثير الدوبامين الأساسي على الجسم.

كيف يتم إفراز هرمون الدوبامين

الناقلات العصبية تنتج عادة في الأماكن كثيرة من الدماغ لكن بالذات الدوبامين يفرز من منطقتين في الدماغ فقط، المنطقة الأولى هي المادة السوداء والثانية هي المنطقة السقفية البطنية. 

 المادة السوداء (Substantia Nigra) 

المادة السوداء هي منطقة موجودة في الدماغ والدوبامين الذي يتم إنتاجه في هذه المنطقة يعمل توليد الحركة بالجسم. لذلك نقصه قد يؤدي إلى مرض باركنسون. 

المنطقة السقفية البطنية (ventral tegmental)

إن الدوبامين الصادر عن هذه المنطقة ليس له علاقة بالحركة إنما له علاقة بالمكافأة يعني عندما نفعل الأشياء الذي نحبها ونأكل الأكلات الذي نحبها يتم تحفيز إنتاج هذا الهرمون مما يمنح الشعور بالفرح والنشوة والسعادة أي المكافأة.  

أعراض نقص الدوبامين 

على الرغم من الدوبامين ينتج من منطقتين صغيرتين جدا في الدماغ إلا أنه يتحكم في الكثير من الأنشطة الدماغ ونقصه له أعراض كثيرة سيئة مثل: 

تشنجات عضلية. 

الإرتعاشات والأوجاع. 

الألم وفقدان التوازن.

الإمساك. 

زيادة الوزن شديدة. 

نقص في الوزن شديد. 

التهابات قوية متكررة. 

اضطرابات في النوم. 

ثقل في الحركة والكلام. 

مشاعر سلبية. 

الاكتئاب. 

إحساس بالذنب. 

التهابات رئوية متكررة. 

قلق ومزاج متقلب. 

انخفاض طاقة الجسم (الإرهاق). 

التقليل من قيمة الذات. 

يصبح الإنسان لديه أفكار انتحارية. 

هلوسة والأوهام.  

انخفاض الدافع الجنسي. 

أسباب نقص الدوبامين 

يرتبط مستوى الدوبامين في الجسم بمجموعة مختلفة من العوامل الصحية وهي كالتالي: 

الأمراض 

ترتبط الكثير من الأمراض بنقص الدوبامين مع إنه لا يكون هو المسبب أساسي لكنه يلعب دور في:  

 مرض الكآبة. 

 انفصام في الشخصية. 

 مرض الذهان. 

 مرض شلل الرعاش. 

 مرض باركنسون. 

استهلاك المخدرات

تعاطي المخدرات يؤثر على مستويات الدوبامين، حيث أظهرت الدراسات أنه من شأنه أن يقلل من قدرة المستقبلات العصبية التي تستقبله. 

الغذاء  

إن النظام الغذائي الذي يتوفر على نسب عالية من السكر والدهون المشبعة من شأنه أن يثبط من الدوبامين، هذا بالإضافة إلى نقص البروتين في النظام الغذائي. 

السمنة

قد وجد أن في علاقة ما بين السمنة وما بين النقص في هذا الهرمون " الدوبامين " وجد أن أصحاب الوزن الزائد يكونون أكثر عرضة لانخفاض الدوبامين في الجسم. 

كيفية زيادة الدوبامين بشكل طبيعي 

إن كنت تعتقد أنك تعاني من نقص في إنتاج الدوبامين فيجب عليك التوقف عن تعاطي المخدرات إذا كانت هي السبب في انخفاض مستوى الدوبامين، وأما إن كان نقص هذا الهرمون ناتج عن مرض فيجب عليك زيارة الطبيب.

هناك طرق لزيادة مستويات الدوبامين بشكل طبيعي، والرعاية الذاتية الأساسية هي إحدى الطرق فيما يأتي بعض النصائح لرفع مستويات هرمون الدوبامين: 

- تناول الأكلات الغنية بالتيروزين بما في ذلك الأسماك و اللحوم والجبن ومنتجات الألبان وفول الصويا والبذور والمكسرات والفاصولياء والعدس وغيرها. 

- تناول كمية المغنيسيوم مع الأطعمة مثل المكسرات والبذور وفول الصويا والحبوب الكاملة وغيرها. 

- تناول نبتة ميقونة شهوانية حيث تشير بعض الدراسات إلى أن هذه النبتة قد تكون فعالة مثل؛ الأدوية باركنسون في رفع مستويات الدوبامين.

- تجنب تناول الأطعمة المصنعة والدهون العالية والسكر والكافيين. 

- النوم الكافي لأن قلة النوم قد تسبب الشعور بالنعاس المفرط والإرهاق، لذا عليك الحرص على النوم الجيد ولمدة كافية، لأنه يغذي إنتاج الدوبامين. 

- التعرض لأشعة الشمس، أكدت العديد من الأبحاث مدى تأثير الأشعة الشمس على الحالة النفسية، لذا يبدو أن التعرض لأشعة الشمس بالفعل يحسن من مدى إنتاج الدوبامين. 

- المواظبة على ممارسة الرياضة بشكل يومي. 

- تجنب الإجهاد، وتطبيق تقنيات مثل تمارين التنفس والتأمل. 

- تناول الأطعمة الغنية بالبروتينات قد تعزز إنتاج الدوبامين.



Post a Comment

أحدث أقدم