تعرف على الدمامل في المناطق الحساسة

 الدمامل في المناطق الحساسة 

تعرف على الدمامل في المناطق الحساسة


يظهر الدمل بسبب وجود الالتهاب في منطقة معينة من الجسم، وقد ينتج عن ردة فعل الجسم المناعي تجاه هذا الالتهاب حيث إن

المواد التي يفرزها تتجمع على شكل سائل محاط بكيس ليحصر الالتهاب في تلك المنطقة. 

ومن بين الأمور التي يمكن أن تؤدي إلى ظهور الدمامل هي الالتهاب في الجلد، أو الالتهاب في مناطق تحت الجلد، فممكن أيضا أن

يحدث الدمل بسبب الالتهاب في الغدة العرقية أو التهاب في جريبات الشعر، أو ممكن أن يظهر بسبب الالتهاب في كيس شعر من

أكياس التي تظهر في منطقة أسفل الظهر أو بسبب عملية جراحية سابقة أو بسبب الإصابة بجرح عادي.

 

وعلى العموم علاج الدمامل يستدعي فتح الدمل وتنظيفها تماما من الإفرازات حتى يطيب الالتهاب، بإضافة إلى الحاجة في معظم

أحيان إلى مضاد حيوي لأجل حصر التهاب الذي يسبب الدمل من الأساس. 


قد يعانون بعض الأشخاص من وجود تورمات مؤلمة ومليئة بسائل أبيض يطلق عليه اسم الدمل، إذا لنتعرف فيما يلي على ما هو

الدمل؟ وما هي أسباب ظهوره في المناطق الحساسة؟ وما هي أعراض ظهوره وطرق علاجه والوقاية منه؟  


ما هو الدمل 

الدمامل هما عبارة عن التهابات تظهر على سطح الجلد تحدث نتيجة عدوى بكتيريا تدعى المكورات العنقودية الذهبية، تصيب

الأماكن مختلفة في الجسم مثل؛ الوجه، العنق والمناطق الحساسة. 


أسباب ظهور الدمل في المناطق الحساسة 

هناك مجموعة من الأسباب التي تحفز ظهور الدمامل في المناطق الحساسة منها:

  

إصابة بالأمراض نقص المناعة أو الأخذ بعض العلاجات التي تضعف دور الجهاز المناعي في الجسم، أو الإصابة بمرض السكري، 

وعدم الاهتمام بالنظافة الشخصية، والاستعمال بعض المواد الكيميائية التي تؤدي إلى تقرح على مستوى الجلد. 


نمو الشعر بشكل مقلوب في المناطق الحساسة أو عدم نموه، وقلة الحصول على العناصر الغذائية اللازمة لصحة الجسم مثل؛

 الفيتامينات، والمعادن وهذا يتجلى في سوء التغذية أو ضعف التغذية.


أعراض ظهور الدمامل في المناطق الحساسة

تبدأ الدمامل بالتكون على شكل كتلة صلبة صغيرة ملتهبة ومؤلمة جدا، وبعد مرور أيام يزداد حجمها ويزداد معها الألم، وهناك

الأعراض أخرى التي تصاحب ظهور الدمل منها:


تطور الإصابة من حبة صغيرة ملتهبة إلى ورم مملوء بالقيح أو الصديد أبيض. 

إحساس بالحرارة في المكان المحيط بالدملة والشعور بالألم. 

ظهور دمامل أخرى محيطة بالدملة الأولى. 

الشعور بالإرهاق وتعب شديد. 

الإصابة الشخص المريض بتورم الغدد اللمفاوية. 

ارتفاع درجة حرارة الجسم.


علاج الدمامل في المناطق الحساسة

تستخدم مجموعة من الطرق لعلاج الدمل في المناطق الحساسة منها طرق طبية ومنها طرق منزلية، سنتطرق إليهم فيما يلي: 


الطرق الطبية

في حالة إذا كان المريض يعاني من كثرة الدمامل أو فقدانه القدرة على التحكم في الدمل أو أنها بدأت تنتشر بسرعة كبيرة ففي هذا

الوضع ينصح بزيارة الطبيب لتقديم علاج مناسب للمصاب بالدمامل. 


علاجها يشمل استخدام مضادات حيوية موضعية أو تؤخذ عبر الفم للتخلص من البكتيرية المسببة للدمامل، كما يمكن أن يصل الأمر

إلى التدخل الجراحي في حالة إذا كان الالتهاب في الغدد العرقية أو في حالة الخراج الشعري.

 

يمكن تفريغ الدمل من القيح أو الصديد ذات اللون أبيض، لكن يؤكد على أن تفريغ الدمل ينبغي أن يتم تحت إشراف الطبيب هو الذي

يفرغ الدمل وليس الشخص المصاب نفسه في المنزل، لأن هذه العادة منتشرة عند الكثير لو ظهر خراج أو دمل يقومون بتفريغه

في المنزل بأي جسم حاد وهذا يؤدي إلى المزيد من العدوى وتغلغل البكتيريا والجراثيم داخل الأنسجة الجسم، وبالتالي ممكن أن

يمثل خطر على حياة المريض، ممكن أن يصاب بتسمم الدم أو انتشار العدوى. 


الطرق المنزلية

هناك بعض الوصفات الطبيعية تساعد في علاج الدمامل منها:


استخدام الكمادات لتخفيف الوجع: وضع كمادات ماء دافئ على المكان المصاب تساعد على تخفيف الألم ويعمل أيضا على سحب

الصديد أبيض.


استخدام البصل والثوم لعلاج الدماملممكن وضع قطعة من البصل والثوم داخل قطعة ثوب نظيف ووضعها على مكان الإصابة لمدة

12 دقيقة مرتين في اليوم.


استخدام الزنجبيل والكركم لعلاج الدماملعن طريق تحضير عجينة من الكركم والزنجبيل ووضعها داخل قطعة ثوب نظيف ثم

تطبيق هذا الخليط على مكان الدمل.


استخدام زيت شجرة الشايعن طريق دلك الأماكن المصابة بالدمامل بشكل يومي لمدة أربع أسابيع تقريبا، يفيد جدا في القضاء

على العدوى. 


استخدام الطماطم للتخلص من الدماملعن طريق عمل عجين من الطماطم الطرية ثم تطبيقها على الدمامل لمدة 10 دقائق.


نصائح للوقاية من ظهور الدمامل في المناطق الحساسة

بالنسبة للوقاية من الإصابة بالدمامل وتجنب ظهورها في المناطق الحساسة التي تسبب إزعاج كبير للمريض وتسبب تورمات على

 الجسم، كما يمكن أن تسبب تشوهات في الجسم ينبغي الاتباع طرق الوقاية وهي كالتالي: 


الاهتمام بنظافة الجسم والحرص دائما على غسل الجلد بالماء الجاري والصابون خاصة الصابون المضاد للبكتيرية وذلك للتخلص

 من الأملاح الزائدة التي تفرز على سطح الجلد أو العرق المرافق لكمية كبيرة من البكتيريا. 


الأشخاص الذين يهملون النظافة الشخصية يعانون من أمراض جلدية كثيرة، من المهم جدا استعمال قطعة قماش ناعم أو ليفة

 للتقشير الجلد أثناء استحمام، ويجب أن يكون تقشير الجلد فقط مرة واحدة في أسبوع للقضاء على الجلد الميت، وعدم المبالغة في

 تقشير الجلد لأن المبالغة ممكن أن يسبب تهتك الأنسجة البشرة والأنسجة الجلد، وبالتالي المزيد من الالتهابات والعدوى. 


الاهتمام بالخدش والجروح البسيطة الذي تصيب الجسم وتعقيمها باستمرار، والاهتمام بنظافة أغطية والمناشف والملابس لتجنب

انتشار العدوى البكتيريا لأن الأمراض الجلدية سهلة انتقال، مهم جدا أن تكون البيئة المحيطة نظيفة.



Post a Comment

أحدث أقدم