نظام البكالوريوس الجديد في الجامعات المغربية

 نظام البكالوريوس في المغرب 

نظام البكالوريوس الجديد في الجامعات المغربية
 الجامعات المغربية



نظام البكالوريوس يرتكز بالأساس على التوجيهات المالكية السامية الواردة في العديد من الخطابات المالكية ولاسيما الخطاب

المالكي السامي بمناسبة 20 غشت 2018.

كما أن مجموعة من الهيئات الدستورية الوطنية ولا سيما المجلس الأعلى للتربية والتكوين والمجلس الأعلى للحسابات وأيضا

مجموعة من التقارير الصادرة عن مجموعة من الهيئات الدولية أكادت على وجوب اعتماد نظام بيداغوجي جديد في مجموعة 

من المؤسسات الجامعية ذات استقطاب المفتوح ولا سيما في سلك الإجازة. 


تعرفوا على نظام البكالوريوس الجديد الذي سيتم الاعتماد عليه بالجامعات المغربية في شتنبر من الموسم الجامعي 2022/2021

من خلال إجابة عن الأسئلة التالية : 


ما هو نظام البكالوريوس ؟ 

ما هي أهداف نظام البكالوريوس ؟ 

ما هي مستجدات نظام البكالوريوس ؟  


ما هو نظام البكالوريوس

هو نظام تعمل به العديد من دول العالم، منها الولايات المتحدة الأمريكية (USA)، والآن ستشرع الجامعات المغربية اعتماد نظام

البكالوريوس في وجه الطلبة الحاملين لشهادة البكالوريا، وسيتم اعتماد هذا النظام في مختلف المسالك والشعب التقنية والعلمية

والاقتصادية والقانونية والأدبية أيضا، وستكون الدراسة فيه خلال أربع سنوات، ليتحصل من خلالها الطلبة بعد ذلك على شهادة

البكالوريوس. 


السنة الأولى من نظام البكالوريوس ستكون تأسيسية، وسيتم التركيز فيها على مواد التواصل، والانفتاح والتوجيه. 


وتجدر الإشارة أنه ليس من الضروري أن يقضي الطالب 4 سنوات ليحصل على دبلوم البكالوريوس، بل ستكون هناك مرونة

ستمكن الطلبة القادرين على الحصول على شهادة البكالوريوس في 3 سنوات فقط.


الأهداف نظام البكالوريوس

نظام البكالوريوس هو تكوين بنظام الوحدات يريد من خلاله مهندسه تنمية الجانب المها ري والتواصلي والمعرفي عند الطلبة، 

إلى جانب ما يتلقانونه في مجال اختصاصاتهم الجامعية . 


الهدف من نظام البكالوريوس هو تسهيل الولوج لسوق العمل، نعرف أن اليوم الطلبة الحاصلين على إجازة لديهم مشاكل في

الولوج إلى سوق العمل، وهناك مشكل فيما يخص التواصل، كذلك مشكل اللغات المطروح بقوة، الغاية منه أيضا الرفع من

المردودية وفتح آفاق دولية للخريجين ثم ملائمة التكوين مع سوق الشغل. 


هذا النظام سيوفر أيضا تكوين في المهارات الناعمة، والمهارات في التسيير والتعامل في الإدارة الاجتماعية والحديث أمام

الجمهور وكتابة التقارير التي ستزيد من قابلية التوظيف بالنسبة للخريج الجامعات المغربية، وتحسين الحركية الدولية للطلبة 

والحد من الهدر الجامعي. 


الرفع من قابلية تشغيل خريجي الجامعات اللذين يعانون من إشكالية الاندماج المهني وذلك من خلال تمكينهم من اللغات الأجنبية

ومن الكفايات الحياتية والذاتية أو المهارات الناعمة وهي مجموعة من المهارات المطلوبة أكثر من أي وقت مضى من طرف

المشغلين. 


تمكين الطلبة حرية اختيار المسالك والتكوينات في بداية المسار الجامعي من إعادة التوجيه عند اقتضاء، في حالة التعثرات وأيضا

تمكينهم من الانفتاح على المنظومة الوطنية للتعليم العالي، واعتماد الشهادة أكثر تداولا في العالم ولا سيما في التجارب الرائدة على

المستوى التعليم العالي والبحث العلمي. 


تمكين الطلبة أو الخريجين بإضافة إلى تكوين تقني وعلمي جيد من مؤهلات تقنية وأيضا من مهارات ولا سيما من لغات الأجنبية

خاصة اللغة الإنجليزية باعتبارها اللغة أكثر تداولا على مستوى سوق الشغل وعلى مستوى البحث العلمي. 


تمكين حاملين شهادة البكالوريوس المغربية من مقروئية أكثر على المستوى الدولي، وأيضا تمكينهم من سهولة معادلة هذا الدبلوم

الوطني مع الدبلومات الأجنبية، وتنمية الثقافة العامة لدى الطلبة، وتشجيع انفتاح والاستقلالية الطلبة بجعلهم فاعلين في تعلماتهم . 


مستجدات نظام البكالوريوس 

من أهم مستجدات نظام البكالوريوس هي كالتالي:


اعتماد سنة تأسيسية 

سيتم التركيز فيها على توجيه أمثل في اختيار مسالك التكوين لترسيخ قناعة الطالب في المسار الذي تم اختياره أو إعادة التوجيه

عند اقتضاء، والتركيز على وحدات معرفية لتقوية المستوى المعرفي لدى الطلبة في المواد الأساسية، وكذلك وحدات الانفتاح

لاكتشاف حقول معرفية أخرى وكذا تنمية وتطوير الرصيد الثقافي والقيمي للطلبة، وأيضا وحدات في الكفايات الحياتية والذاتية

لتمكين الطلبة من التأقلم مع العمل الجامعي، ووحدات في اللغات الأجنبية قصد الحصول على الإشهاد. 


إرساء نظام توجيه نشيط 

نهاية اختيار التلقائي والتوجيه الاضطراري وذلك عبر اختيار الحقل المعرفي، ثم اختيار المجال، واختيار التخصص، وقد يسمح

نظام التوجيه النشيط بفتح إمكانية أكبر لمد الجسور بين مسالك مؤسسات التعليم العالي الجامعي وبين باقي مكونات منظومة

التكوين لما بعد البكالوريا. 


الكفايات الحياتية والذاتية 

اعتماد 8 وحدات طيلة مسار التكوين لتنمية شخصية الطلبة وتقوية مهاراتهم الاجتماعية والمهنية، سيكون التكوين على شكل

ورشات وباستعمال منصات بمراكز تنمية الكفايات المهنية للطلبة Careers Centers بتأطير من أساتذة الوحدات المعرفية. 


وحدتان في الفصلين 1 و 2 في مهارات التعلم، لتمكين الطلبة من التأقلم مع الحياة الجامعية. 

وحدتان في الفصلين 3 و 4 في المهارات الحياتية، لتمكين الطلبة من مهارات شخصية لتنمية الذات ومهارات التواصل والتعامل

الإيجابي مع الأخرين.

 

وحدتان في الفصلين 5 و 6 لتطوير المهارات المرتبطة بالمسؤولية المجتمعية للطالب، وذلك عبر التزامه بتدريب مجتمعي. 

وحدتان في الفصلين 7 و 8 في المهارات المهنية من أجل تمكين الطالب من بعض المهارات لمساعدته على الولوج لسوق الشغل

والاندماج فيه. 


تعلم اللغات الأجنبية 

هي أداة ضرورية لتعزيز قابلية التشغيل والحركية الدولية للطالب، التعلم عبر منصات بالمراكز الجامعية للغات بتأطير من أساتذة

متخصصين في وحدات اللغات. 


نظام الأرصدة القياسية 

نظام يضمن الانسجام الدولي لمكتسبات الطالب، جواز الحركية الدولية قد يمكن نظام الأرصدة القياسية من ترصيد الوحدات

المكتسبة وتعزيز حركية الطلبة سواء على المستوى الوطني أو الدولي، كما يساهم في دعم جاذبية الجامعة المغربية بالنسبة 

للطلبة الأجانب، وتشجيع العمل الشخصي للطالب. 


وحدات الانفتاح 

توسيع الحقول المعرفية لتقوية الثقافة العامة للطالب 


تطوير القدرات الرقمية للطالب

تعزيز استعمال الرقمنة كوسيلة بيداغوجية للتعلم، وإدماج لغة الرقمنة coding في التعلمات باعتبارها ضرورة ملحة لمهن

المستقبل وسوق الشغل. 


التدريب الاجتماعي للطالب 

عمل شخصي إلزامي محفز للانخراط في المجتمع، ينخرط الطالب في إطار وحدات "CIVIC SKILLS" في عمل ميداني مدته 

لا تقل عن 30 ساعة، يختار فيه مجال التدخل ومكانه، (جمعية أو مؤسسة عمومية أو خاصة معتمدة من طرف الجامعة أو إطلاق

مشروع شخصي الاجتماعي .) 

 

ملحق شهادة البكالوريوس 

توفير معلومات مفصلة حول تكوين الطالب. 

تسهيل المقارنة والفهم  بين الشهادة المحصل عليها وباقي الدبلومات بالبلدان الأجنبية. 

تقدير للمهارات المكتسبة للخريجين لأجل إدماجهم في سوق الشغل.



Post a Comment

أحدث أقدم